النقرات٤٦
ar.news

سفير بابوي سابق بالولايات المتحدة: فرانسيس غطى تحرشات مثلية

نشر رئيس الأساقفة كارلو ماريا فيغانو، 77 عاما، في 22 آب / أغسطس تصريحا مزلزلا من 13 صفحة حول قضية الكاردينال ثيودور ماكاريك، 88 عاما.

قد علم فيغانو عن هذه القضية [على الأقل] منذ عام 1998. وشغل منصب السفير البابوي إلى الولايات المتحدة الأمريكية من عام 2011 إلى عام 2016. وقد حذر هو وسلفه في واشنطن الكرسي الرسولي بشأن مكاريك، دون جدوى.

ووفقا لفيغانو فقد حرم بنديكت السادس عشر [سرا] مكاريك من أي رهبنة عامة في عام 2009 أو 2010.

فرانسيس يعكس العقوبات

بعد انتخاب البابا فرانسيس، سرعان ما أعيد تأهيل ماكاريك. ولم يبدأ فقط مرة أخرى بالسفر وإلقاء المحاضرات والمقابلات، بل أصبح أيضا مستشارا هاما لفرانسيس.

وفي عام 2014، سأل فيغانو من رئيسه، الكاردينال بيترو بارولين، ما إذا كانت العقوبات ضد ماكاريك لا تزال سارية المفعول لكن بارولين اختار عدم الرد.

وذكر فيغانو العديد من أساقفة الفاتيكان الذين "كان لهم علم بكل تفاصيل الوضع فيما يتعلق بالكاردينال ماكاريك"، وهم: أووليت، بالديسيري، كوكوبالميريو، باغليا، بيشيو ومامبيرتي.

وذكر فيغانو أيضًا أن الكاردينال ويرل الذي كان خليفة ماكاريك في واشنطن "كان مدركًا تمامًا" للقضية. ووصف ادعاءات ويرل الأخيرة بأنه لا يعرف شيئًا، بالادعاءات "المثيرة للضحك تمامًا" و "الأكاذيب الوقحة".

وشجب فيغانو أيضا إنكار الكاردينالين فاريل وأومالي.

فخ فرانسيس: "ما رأيك في ماكاريك؟"

وكشف فيغانو عن حقائق مثيرة للقلق حول فرانسيس الذي واجهه لأول مرة خلال جمهور للسفراء البابويين في يوم 21 يونيو/حزيران 2013. فقبل يوم من الحدث التقى فيغانو بماكاريك في روما الذي كان قد استقبله فرانسيس في 19 يونيو/حزيران وكان سيسافر إلى الصين. وفي وقت لاحق علم فيغانو عن "صداقة طويلة" بين ماكاريك وبيرغوجليو.

واستقبل فرانسيس السفراء البابويين دفعة واحدة، واحدًا تلو الآخر. وعندما جاء دور فيغانو، توقف عنده فرانسيس وقال، "لا ينبغي أن يكون الأساقفة في الولايات المتحدة أيديولوجيين! يجب أن يكونوا رعاة! "

وتفاجأ فيغانو بهذا الاندفاع، فطالب فيغانو بجمهور حصل عليه في 23 يونيو/حزيران. وكان فرانسيس خلال الجمهور متغيرا وحنونًا تقريبا، وقال لفيغانو "نعم، يجب ألا يكون الأساقفة في الولايات المتحدة أيديولوجيين" و "يجب عليهم ألا يكون جناحا يمينيا مثل رئيس أساقفة فيلادلفيا، ويجب أن يكونوا رعاة؛ وألا يكونوا يساريين- وأضاف رافعا ذراعيه-وعندما أقول الجناح اليساري أعني المثلية".

وسأل فرانسيس فيجانو، "ماذا رأيك في الكاردينال ماكاريك؟". وكشف فيغانو الحقيقة لكن فرانسيس، بدون أي رد فعل، بدل الموضوع.

ويعتقد فيغانو أن هذا كان "فخًا". أراد به فرانسيس معرفة المكان الذي كان السفير البابوي يقف فيه.

ماكاريك كان صانع سلطة فرانسيس

قابل فيغانو فرانسيس مرة أخرى في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2013. وهذه المرة، سأله فرانسيس "ما هو رأيك في الكاردينال ويرل، هل هو جيد أم سيء؟"

وأخبر فيغانو فرانسيس عن إهمال ويرل الرعوي فيما يتعلق بالانحرافات في جامعة جورج تاون وحول دعوة الشباب الطامحين إلى الكهنوت لمقابلة ماكاريك. ومرة أخرى، لم يظهر فرانسيس أي ردة فعل.

وأوضح فيغانو أن ماكاريك والكاردينال المفضوح مارادياغا هما /كانا "صناع التعيينات في الكوريا وفي الولايات المتحدة". ونسقا جنبا إلى جنب مع ويرل تعيين كوبيش في شيكاغو وتوبين في نيوارك.

يجب أن يستقيل فرانسيس بسبب تغطية التحرشات

يستنتج فيغانو أن فرانسيس كان له علم بانتهاكات ماكاريك ولكنه اختار أن يغطيه.

و"لم يأخذ في الاعتبار العقوبات التي فرضها البابا بنديكت عليه وجعله مستشاره الموثوق مع مارادياغا."

الصورة: Carlo Maria Viganò, © lifesitenews.com, #newsGcravpggjz