Clicks26
ar.news

أمام الكاميرا: فرنسيس يخدعه نشطاء "التحرش" [فيديو]

التقى البابا فرنسيس بعد جمهور عام 20 فبراير/شباط، بمجموعة من الناشطين البولنديين المعاديين للكنيسة الذين يستغلون "التحرشات".

وقاد المجموعة النائبة البرلمانية البولندي جوانا شيورنج ويلغوس وماريك ليسيسكي، رئيس المؤسسة الغامضة "لا تخافوا" (don't be afraid).

وقدم الاثنان لفرنسيس "تقريرا" حول "تحرشات" رجال دين غير مؤكدة في بولندا.

وبدأ فرنسيس يصلي معهما، حيث لم يخبره أحد على ما يبدو أن شورنج ويلجوس وليزيسكي ملحدان.

وعندما سمع أن ليزيسكي عانى من "تحرشات" مزعومة، قبل فرنسيس يديه. ووعده بقراءة "التقرير" في المجمع الكنسي القادم.

أما شيورنج ويلغوس فهي ناشطة مؤيدة للمثليين والإجهاض. وقالت إنه لا يُسمح لأحد بتشمية طفل لم يولد بعد بأنه "طفل" أو "إنسان". وتهدف في تقريرها إلى استفزاز "استقالة الأسقفية البولندية".

وقال ليزيسكى للإذاعة الحكومية البولندية إنه يريد المال، وأعطى أمثلة من استراليا والولايات المتحدة.

وهو مدمن سابق على الكحول، ويزعم أنه تعرض "للتحرش" من قِبل قس رعيته عندما كان صبي المذبح يبلغ من العمر 13 عامًا، على الرغم من عدم وجود أي دليل على أنه خدم في مثل هذه الوظيفة.

وتعتبر الكنيسة من بين عدد قليل جدا من المنظمات في بولندا التي وضعت سياسات خاصة ضد التحرشات الجنسية على القاصرين. ومع ذلك، فإن "التقرير" يهاجم الكنيسة فقط.

ويتضمن التقرير عددا قليلا جدا من حالات التحرش الجنسي المثبتة. وسبق أن نشرت أبرشية أوبول قائمة طويلة بالتفصيل للعديد من الأكاذيب التي التي لفقت لقس من أوبول تم اتهامه بالتحرشات.

#newsCqaqksefog