Clicks25
ar.news

أساقفة الهجرة الجماعية أبطال الحرمان الكنسي الجماعي

أصبحت كنيسة الهجرة الجماعية تروج الآن للحرمان الكنسي الجماعي.

وأحدث مثال هو أسقف مزارا ديل فالو بإيطاليا دومينيكو موغافيرو. حيث أدان بشدة العديد من مؤيدي نائب رئيس الوزراء الإيطالي الشهير ماتيو سالفيني.

حيث ذكر موقع Ansa.it (20 مايو/أيار) أن موغافيرو صرح غاضبا "إن كل من يقف مع سالفيني لا يمكن أن يسمى مسيحيًا لأنه ينكر وصية الحب".

هذا وقد أوقف سالفيني بنجاح الهجرة الجماعية إلى إيطاليا. لكن موغافيرو أهان سالفيني واصفا إياه بأنه "متعجرف بشكل متزايد".

وكان لدى المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي لعبة سهلة مع موغافيرو. حيث شددوا على أنه "شجاع" فقط عندما يدافع عن أيديولوجية وسائل إعلام القلة بينما يصمت أمام الإجهاض والقتل الرحيم والأيديولوجية الجنسانية والزنا المثلي.

وفي مارس/آذار 2011، وافق موغافيرو على جرائم حرب الناتو ضد ليبيا التي تسببت في بدء الهجرة الجماعية إلى أوروبا.

وأيد بشدة السماح بزواج المثليين في إيطاليا.

الصورة: Domenico Mogavero, Matteo Salvini, #newsUbgqsybtgs