النقرات٤٥
ar.news

البابا فرانسيس: تعددية الأديان "من إرادة الرب"

"إن التعددية وتنوع الأديان واللون والجنس والعرق واللغة يريده الرب في حكمته".

ويعتبر هذا الادعاء جزء من وثيقة دينية في 4 فبراير/شباط وقعها البابا فرانسيس والإمام الأكبر للأزهر، أحمد محمد الطيب الذي يعتبر واحدا من أكثر رجال الدين السنة الليبراليين في مصر.

ووفقاً لسفر التكوين 11، فإن الرب قد حدد الاختلافات اللغوية كعقاب على الخطيئة.

وتتابع الوثيقة قائلة إن "الحكمة الإلهية هي المصدر الذي يستمد منه الحق في حرية المعتقد وحرية الاختلاف".

وهذا يعني أن فرانسيس يعتبر طقوس التضحية بالبشر لدى الأزتك كدين يريده الرب وكذلك الإسلام أو اليهودية التي تتناقض صراحة مع الكنيسة فيما يتعلق بالثالوث وألوهية المسيح.

إن الادعاء بأن "الرب" يريد وجود أديان متنازعة، يعني أن "إله" فرانسيس يريد حقيقتها وحرمانها، وبالتالي ، مثل الشيطان ، مبدأ التناقضات.

#newsVzutsgjknp