Clicks59
ar.news

فرنسيس يتلاعب بالتاريخ ويهين المسيحيين

عبر فرنسيس عن رضاه كون وثيقة أبو ظبي [الهرطقية] التي وقّعها في فبراير / شباط، "تنتشر أيضًا في الأمريكتين".

وفي حديثه إلى المعهد الأرجنتيني للحوار بين الأديان (19 نوفمبر/تشرين الثاني)، ادعى أن "الحوار" بين الأديان يجد "سبب وجوده في حوار الرب مع الإنسانية".

وتابع في إهانة المسيحيين زاعما أنهم "أجبروا" المسلمين المهزومين بالسيف على أن يعمدوا، و"كان على المسلمين أن يختاروا بين المعمودية أو السيف. وهذا ما فعلناه نحن المسيحيين".

والحقيقة التاريخية هي أن المسلمين في ذلك الوقت، كما أشار فرنسيس (القرن الثامن)، كانوا من المعتدين الذين شنوا حربًا في إسبانيا وفرنسا، بعد احتلالهم للأراضي المقدسة وشمال إفريقيا.

ومما زاد الطين بلة أن فرنسيس هجم على "الأصولية" واصفا إياها بأنها "طاعون" وذكر أن "جميع الأديان لديها بعض الجماعات الأصولية".

وأحدث مثال في الكنيسة الكاثوليكية هو أصولية فرنسيس الباشاماما.

#newsKygrrpymqp