Clicks29
ar.news

مفوضو فرنسيس يقضون للتو على دير راهبات آخر

ذكر موقع LaNuovaBq.it (3 ديسمبر/كانون الأول) أن ست راهبات بورتو فيرو، إيطاليا، رفضن مفوض الفاتيكان، مما تسبب في طردهن من ديرهن.

وكانت تقود الدير الأم ماريا جوليانا رافانيان لمدة 23 عامًا حتى عام 2017. ومنذ الثمانينات، كانت تقاتل للحفاظ على احتفالات ديرها الأصلية. وكان يدعمها الفاتيكان.

لكن تغيرت الأمور مع انتخاب فرنسيس. ففي سبتمبر/أيلول 2016، قام أسقف كيودجا أندريانو تيسارولو بزيارة رسولية، وأخبر الأم في النهاية أن كل شيء على ما يرام.

ولكن بعد عدة أشهر، تلقى الدير مرسومًا يتهمها بأنها "استبدادية". وتم وضع الدير تحت إدارة المفوض الأخت إيفانا أسوليني. وقامت بتوقيف "الأم" في أغسطس/آب 2017، وخففت من القواعد، وخفّضت الصلاة، وراقبت جميع الرسائل.

وتم إرسال مناشدات إلى فرنسيس ومحافظ مجمع الشؤون الدينية، الكاردينال جواو براز دي أفيز، لن دون جواب تتم. ولم يتصل فرنسيس بالأخوات مطلقًا.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، أكد الفاتيكان توقيف جوليانا، متهماً الدير بوجود "عدد كبير جدًا من" الصور والتماثيل للقديسين، ولا سيما القديس ميخائيل.

وبدأت المفوض في تشويه سمعة الأم بأنها "مجنونة" محاولة إحالتها إلى مصحة للأمراض العقلية. وطردت الأم جوليانا من ديرها وأخلصتها من نذورها في فبراير/شباط 2018. وتبعتها خمس راهبات، بينما بقي سبع راهبات، ومات ثلاثة منهن منذ ذلك الحين.

وحاليًا، تعيش مجموعة الأم جوليانا في منزل خاص تعيش فيه الراهبات.

ويظهر شريط فيديو فبراير/شباط 2018 أدناه، كيف غادرت الراهبات الست ديرهن دون أمتعة بملابس عادية. وتنقلهن سيارة إسعاف إلى منزل خاص

.

#newsBdxrwbcgap