Clicks11
ar.news

إلقاء قنبلة داخل كاتدرائية وتدمير الصورة حيث صلى يوحنا بولس الثاني

ألقى شخص مجهول قنبلة في كنيسة دم المسيح في كاتدرائية ماناغوا، نيكاراغوا ، في 31 يوليو/تموز.

ودمر حريق لاحق صورة تاريخية كانت في نيكاراغوا لمدة 382 سنة. وفي عام 1996 صلى يوحنا بولس الثاني أمامها.

ووصف كاردينال ماناغوا ليوبولدو برينس ذلك بأنه عمل إرهابي مخطط لربطه بحادث 20 يوليو/تموز عندما دمر رجل كان يسوق شاحنة أبواب الكاتدرائية، وسرقة بوابة فتحت طريق الهروب للمتسبب في الحريق.

وتعتبر الهجمات على الكنيسة متفشية في نيكاراغوا. وعزت الحكومة الحريق إلى حادث سببه مؤمن. ومع ذلك، فقد أكد شهود رواية القنبلة.

الصورة: Twitter de Silvio Baez, #newsMrjhzbfnpm