Clicks28
ar.news

"رسالة أويليه المفتوحة" زادت الطين بلة

رد الكاردينال مارك أويليه في 7 أكتوبر/تشرين الأول على رئيس الأساقفة فيغانو الذي طلب منه في سبتمبر/أيلول " شهادة الحقيقة" بخصوص قضية مكاريك. لكن أويليه فضل أن يشهد على ولائه غير المشروط لأخطاء البابا فرانسيس.

ووصف أويليه تصريحات فيغانو بأنها "غير مفهومة وتستحق التوبيخ" لأنها "تؤثر بشكل خطير على سمعة خلفاء الرسل".

وخاصم "كثيرا" كون فرانسيس كان مهتما عندما تحدث معه فيغانو في يونيو/حزيران 2013 عن قضية مكاريك لأن - وكذلك كان أوليه - مكاريك كان قد بلغ الثانية والثمانين من عمره ، وزعم أن فرانسيس قد غمره بكم المعلومات التي تلقاها من غيره من السفراء البابويين الذين اجتمع بهم ذلك اليوم.

واعترف أويليه أيضًا أنه منذ أن كان رئيسًا لمجمع الأساقفة، لم يرفع قضية مكاريك إلى فرانسيس حتى هذه الأيام الأخيرة.

وعلاوة على ذلك، فإنه يشكك في تصريح فيغانو بأن مكاريك قد "عوقب" من قبل البابا بنديكت السادس عشر [ولكن هذا مجرد لعب بالكلمات]، ويقول أوليه إنه " تم حث الكاردينال السابق، الذي تقاعد في مايو/أيار 2006 ، بشدة على عدم السفر وعدم الظهور في الأماكن العامة لعدم إثارة شائعات أخرى عنه".

ويزعم أن لا يوجد "إثبات كافي" على تجاوزات مكاريك. وألقى باللوم على السفارة البابوية بالولايات المتحدة الأمريكية لعدم تزويدها الفاتيكان بمعلومات "حديثة وحاسمة" حول القضية.

لكنه تساءل كيف يمكن لمكاريك تحقيق مثل هذا المسار المهني [الجواب: لأنه ليبرالي وكان محميًا من قبل وسائل الإعلام ومؤسسة الكنيسة].

ويتضمن الجزء الأكبر من رسالة أوليه هجمات شخصية ضد فيغانو مع التطبيل العشوائي لفرانسيس الذي يصفه أوليه في النهاية بأنه "راع مميز، وأب رحيم وحازم، ونعمة نبوية للكنيسة وللعالم".

الصورة: Marc Ouellet, © Mazur/catholicnews.org.uk, CC BY-NC-SA, #newsPiomwcrgda